أنت غير مسجل في ملتقى الرشد . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
الخطب المقترحه من اعداد اللجنة الدعوية
عدد الضغطات : 44,786موقع الشيخ عبد المجيد الهتاري
عدد الضغطات : 2,406

آخر 10 مشاركات خطبة عيد الفطر 1434 ( آخر رد : عبد الله الهتاري - )    <->    خطبة رمضان بين دمعات الوداع وأمنيات القبول ( آخر رد : عبد الله الهتاري - )    <->    خطبة شعاع الإيمان في العشر الأواخر من رمضان ( آخر رد : عبد الله الهتاري - )    <->    خطبة رمضان شهر النفحات والانتصارات ( آخر رد : عبد الله الهتاري - )    <->    خطبة يا كرام ونتصف شهر الصيام ( آخر رد : عبد الله الهتاري - )    <->    خطبة ضيوف الرحمن في ظلال مدرسة الصيام ( آخر رد : عبد الله الهتاري - )    <->    &amp;quot;عدوى عاطفية&amp;quot; بين مستخدمي فيسبوك ( آخر رد : الرشد نت - )    <->    جوجل تُطلق صفحة خاصة بشهر رمضان ( آخر رد : الرشد نت - )    <->    تويتر تطلق &amp;quot;هاشفلاغ&amp;quot; رمضان والعيد ( آخر رد : الرشد نت - )    <->    تحديث جديد لتطبيق سكايب على &amp;quot;ويندوز فون&amp;quot; ( آخر رد : الرشد نت - )    <->   
العودة   ملتقى الرشد > المنتديات الإسلامية > منبر الجمعة
التسجيل المنتديات موضوع جديد تعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 12-18-2013, 05:04 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبد الله الهتاري
مشرف منتدى زاد الداعية والخطيب

إحصائية العضو






 

عبد الله الهتاري غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منبر الجمعة
افتراضي خطبة الخيانة والخونة وخطرهما على الأمة

خطبة الخيانة والخونة وخطرهما على الأمة/10/2/1435
عبد الله الهتاري جامع الحرمين
المقدمة
الحمد لله أبداً سرمدا ولا نشرك معه أحد تبارك فردا صمدا لم يتخذ صاحبة ولا ولدا ولا شريكا ولا عضدا سبحانه جعل الأمانة حملا ً ثقيلا ًوحملها الإنسان إنه كان ظلوما ًجهولا ًومدح القائمين بأماناتهم والموفين بعهد الله فأثنى عليهم ثناءً جميلا ً وذم الذين يشترون بعهد الله وآياته ثمنا ً قليلا ًوأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له أمرنا بحفظ الأمانة ونهانا عن الخيانة وأشهد أن محمدا ًعبده ورسوله المبعوث بخير شريعة وأفضل ديانة الداعي بأعوذ ُ بك من الخيانة فأنها بئست البطانة اللهم صل وسلم على نبينا محمد المُنجز وعده والموفي بعهده وعلى آله وأصحابه من بعده وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين
/ماهية الخيانة /
إخوة الإيمان ويا أمة محمد عليه الصلاة والسلام إن من الأخلاق الذميمة التي نهى عنها الإسلام وحذر خلق الخيانة فا الخيانة صفة قبيحة ممقوتة تسبب قطع الصلات والأواصر بين الأمة وإضعاف الثقة بين أفراد المجتمع المسلم والمتاجرة بالدين والدماء فما هي الخيانة وماذا قال الله ورسوله عنها وما ثمارها وتأريخا ولماذا الخيانة قال الجاحظ الخيانة هي الاستبداد بما يؤتمن الإنسان عليه من الأموال والأعراض والحرم وقيل هي طيّ الأخبار إذا ندب لتأديتها وتحريف الرّسائل إذا تحمّلها فصرفها عن وجوهها وقال المناويّ الخيانة هي التّفريط في الأمانة وقيل هي مخالفة الحقّ بنقض العهد في السّرّ
/الخيانة في الوحيين /
أيه الأخ المبارك الخيانة أمر مذموم في شريعة الله تنكرها الفطرة وتمجُّها الطبيعة السوية ولا تقبلها حتى الحيوانات العجماوات الخيانة كلمة تجمع كل معاني السوء هذه الخصلة قد ذمها الله في كتابه وصاحبها غير محبوب عند الله يقول الله تعالى إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ وقال وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ وقرن الله جل وعلا بين الخيانة والكفر في قوله جلّ وتعالى إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ وأخبر سبحانه أنه يعلم الخيانة يَعْلَمُ خائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَما تُخْفِي الصُّدُورُ وأخبر صلى الله عليه وسلم أن الخيانة من أخلاق المنافقين أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ كَانَ مُنَافِقًا خَالِصًا وَمَنْ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنَ النِّفَاقِ حَتَّى يَدَعَهَا إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ وإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ وأشد الناس فضيحة يوم القيامة هم الخائنون للحديث لكل غادر لواء يوم القيامة يقال هذه غَدْرَة فلان هذا الخائن وإن اندسّ بين الناسَ وإن عرف كيف يرتّب أموره بحيث لا يُفتضح أمام عباد الله فأين يذهب يوم القيامة ولقد استعاذ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم من الخيانة فقال اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْجُوعِ فَإِنَّهُ بِئْسَ الضَّجِيعُ وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الْخِيَانَةِ فَإِنَّهَا بِئْسَتِ الْبِطَانَةُ والخيانة ليست من أخلاق القرون الأولى كما قال صلى الله عليه وسلم خَيْرُ القرون قَرْنِى ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ يأتي بَعْدَهُمْ قَوْمٌ يَخُونُونَ وَلاَ يُؤْتَمَنُونَ وَيَشْهَدُونَ وَلاَ يُسْتَشْهَدُونَ وَيَنْذُرُونَ وَلاَ يُوفُونَ وأخبر صلى الله عليه وسلم أن شهادة الخائن غير مقبولة جاء عنه لاَ تُقْبَلُ شَهَادَةُ خَائِنٍ وَلاَ خَائِنَةٍ والخائن خصمه الله يوم القيامة كما في الحديث يقول الله ثَلاَثَةٌ أَنَا خَصْمُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ رَجُلٌ أَعْطَى بِي ثُمَّ غَدَرَ إن الخيانة من أخلاق اليهود المتأصلة فيهم فأين ومتى وجد يهود وجدت الخيانة قال الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم في سورة المائدة وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فمن خياناتهم محاولتهم لاغتيال الرسول صلى الله عليه وسلم وقد كان بينه وبينهم عهد أمان ومن خياناتهم تواطؤهم مع الأحزاب أخا الإسلام الخيانة مذمومة حتى مع الكفار حتى مع الخونة ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم أدِّ الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك وجاء عثمان بن عفان بعبد الله بن سعد بن أبي سرح إلى النبي وكان النبي قد أهدر دمه فجاء به حتى أوقفه على النبي فقال يا رسول الله بايِع عبد الله فرفع رأسه فنظر إليه ثلاثًا كل ذلك يأبى فبايعه بعد ثلاث ثم أقبل على أصحابه فقال أما كان فيكم رجل رشيد يقوم إلى هذا حيث رآني كففتُ يدي عن بيعته فيقتله فقالوا ما ندري يا رسول الله ما في نفسك ألا أومأت إلينا بعينك قال إنه لا ينبغي لنبيّ أن تكون له خائنة الأعين فالمصطفى عليه الصلاة والسلام لم يرضَ أن يتَّخذ الخيانة وسيلة حتى في حقِّ كافر محارب لله ورسوله فما مدى جرم أولئك الذين لا تكون خيانتهم إلا في مسلمين كيف بالذين لا تكون خيانتهم إلا في حق مؤمنين موحدين لا يرقبون فيهم إلا ولا ذمة وفي القرآن وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ إنها مادة في القانون الدولي الإسلامي العام إنه إذا خشي الحاكم المسلم خيانة قوم للعهد الذي بينهم وبينه أعلمهم بأنه قد نقض العهد حتى يكونوا على علم بالحرب قبل وقوعها لأن الله لا يحب الخائنين
/خطورة الخيانة وآثارها/
إخوة الإسلام بسلاح الغدر والخيانة تجرعت الأمة بسببه المرارات وعن طريقه فقدت الأمة أعظم قادتها وخلفائها فالرسول سَمَّته يهود وعمر قتله أبو لؤلؤة المجوسي وعثمان قتلته يد الغدر وعلي غدر به وفي بئر معونة قُتِلَ سبعون من خيار الصحابة لأجل هذا جاء التحذير من الخيانة قال تعالى يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تَخُونُواْ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَـٰنَـٰتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ إن الخيانةَ شبحٌ مخيفٌ وداءٌ عضالٌ ومرضٌ يسري وسلوكٌ معوّج وانتكاسٌ للأخلاق والفطر إنها غيابٌ في الوازع الديني واغتيالٌ بشعٌ للمروءةِ وتحيّلٌ ممقوتٌ يحسبها الخونةُ شطارةً وشجاعةً وإنما هي لؤمٌ وجبنٌ ولصوصيّة بامتياز الخائن مبغوض عند الله وملائكته والناس أجمعين متهاونٌ بدينه ودنياه قبيح المعاشرة سيئ المعاملة منزوع البركة في بيعه وشراه إن الخيانة متى ظهرت في قوم فقد أذنت عليهم بالخراب فلا يأمن أحد أحدًا ويحذر كلُ أحد من الآخر فلا يأمن صديق صديقه ولا زوج زوجه ولا أب ولده وتترحل الثقة والمودة الصادقة فيما بين الناس وقد جاء في الأثر لا تقوم الساعة حتى لا يأمن المرء جليسه وينقطع المعروف فيما بين الناس مخافة الغدر والخيانة ومن قصص العرب أن رجلاً كانت عنده فرس معروفه بأصالتها سمع به رجل فأراد أن يسرقها منه واحتال لذلك بأن أظهر نفسه بمظهر المنقطع في الطريق عند مرور صاحب الفرس فلما رآه نزل إليه وسقاه ثم حمله وأركبه فرسه فلما تمكن منه أناخ بها جانبًا وقال له الفرس فرسي وقد نجحت خطتي وحيلتي فقال له صاحب الفرس لي طلب عندك قال وما هو قال إذا سألك أحد كيف حصلت على الفرس فلا تقل له احتلت بحيلة كذا وكذا ولكن قل صاحب الفرس أهداها لي فقال الرجل لماذا فقال صاحب الفرس حتى لا ينقطع المعروف بين الناس فإذا مرّ قوم برجل منقطع حقيقة يقولون لا تساعِدوه لأن فلانًا قد ساعد فلانًا فغدر به فنزل الرجل عن الفرس وسلمها لصاحبها واعتذر إليه ومضى ومن آثار الخيانة زعزعة أمن واستقرار المجتمع وتؤدي إلى تسلط الكافرين والظالمين على المسلمين فيسفكون دماءهم ويستبيحون أعراضهم ويأخذون خيارهم وتجر الويلات والنكبات على المجتمعات وتفسد حياتهم ومعيشتهم
/تأريخ الخيانة وزمانها/
إن الخيانة موجودة في كل زمان ومكان الخيانة موجودة في كل الأمم في وقت السلم وتشتد في الحرب
إن الخونة لم يسلم منهم أفضل زمان زمن النبي وصحابته الكرام فكيف بمن بعده في أُحُد خرج رسول الله في ألف من أصحابه حتى إذا كان بالشوط بين المدينة وأحد أنسحب عبد الله بن أبي بن سلول بثلث الناس وقال أطاعهم وعصاني يقول ما ندري علام نقتل أنفسنا ها هنا ولما خرج رسول الله إلى تبوك لمقابلة الروم وكان في الجيش بعض الخونة المنافقين فقاموا يرجفون ويخوّفون المسلمين فقال بعضهم أتحسبون جِلادَ بني الأصفر أي الروم كقتال العرب بعضهم بعضًا والله لكأنا بكم غدًا مُقرَّنين في الحبال وكذا فإن لابن سبأ الخائن المنافق الدور الكبير في الفتنة العظمى التي حصلت بين الصحابة حتى إنه لما سعى علي رضي الله عنه بالصلح بينه وبين طلحة والزبير قام ابن سبأ فيمن كان على رأيه فقال إنا يا معشر قتلة عثمان إذا التقوا للصّلح فأنشِبوا الحربَ والقتال بينهم ولا تدعوهم يجتمِعون فاختلط المنافقون بالناس وبينما الجيشان المسلمان يسيران إلى طريق العودة للصلح عزم الأشرار على إثارة الحرب بينهم مع طلوع الفجر فابتدأوا الحرب بالهجوم على من يلونهم من جيش طلحة والزبير وثار الناس مغضبين وتفاجَؤوا مما حدَث فاتّهم بعضم بعضًا ونشب القتال الذي ذهب ضحيته خلق كثير من المسلمين وتستمر مكائد المنافقين الخائنين لهدم دولة الإسلام في كل زمان ومكان والسبب هو غفلة المسلمين عن خطر هؤلاء الخونة المنافقين فهذا الرافضي الخبيث المنافق ابن العلْقَمِي كان وزيرًا للخليفة العباسي المستعصم بالله محمد الظاهر وكان لابن العلقمي الدور الكبير في دخول التتر إلى بغداد وسقوط الخلافة العباسية فيها والمذابح المروعة التي نتجت عن ذلك فقد كتب ابن العلقمي إلى هولاكو ملك التتر يبدي له استعداده أن يسلمه بغداد إذا حضر بجيشه إليها فكتب هولاكو لابن العلقمي إن عساكر بغداد كثيرة فإن كنت صادقًا فيما قلت لنا وداخلاً تحت طاعتنا ففرّق العسكر فلما وصل الكتاب إلى ابن العلقمي دخل على المستعصم وزين له أن يسرح خمسة عشر ألف فارس من عسكره لأن التتر قد رجعوا إلى بلادهم ولا حاجة لتكليف الدولة كلفة هؤلاء العساكر فاستجاب الخليفة لرأيه وأصدر أمرًا بذلك فخرج ابن العلقمي بنفسه ومعه الأمر واستعرض الجيش واختار تسريح أفضلهم وأمرهم بمغادرة بغداد فتفرقوا في البلاد وبعد عدة أشهر زين للخليفة أن يسرح أيضًا عشرين ألفًا فاستجاب لطلبه وفعل ابن العلقمي كما فعل في الأولى فاختارهم على عينه ولما أتم مكيدته كتب إلى هولاكو بما فعل فركب هولاكو وقدم بجيشه إلى بغداد وأحسَّ أهل بغداد بمداهمة جيش التتر لهم فاجتمعوا وتحالفوا وقاتل المسلمون ببسالة وحلت الهزيمة بجيش التتر ثم عاد المسلمون مؤيَّدين منصورين ونزلوا في خيامهم مطمئنين فلما جاء الليل أرسل الوزير ابن العلقمي جماعة من أصحابه المنافقين الخونة فحبسوا مياه دجلة ففاض الماء على عساكر بغداد وهم نائمون في خيامهم وصارت معسكراتهم مغمورة ومحاطة بالوحل وكان ابن العلقمي قد أرسل إلى هولاكو يعلمه بمكيدته فعاد هولاكو بجيشه وعسكر حول بغداد فلما جاء الصباح دخل جيش التتر بغداد ووضعوا السيف في أهلها وقتلوا الخليفة وابنه قتلة شنيعة وأفسدوا أشدَّ الفساد ثم دعا هولاكو بابن العلقمي ليكافئه فحضر بين يديه فوبخه على خيانَتِه لسيّده الذي وثِق به ثم قال لو أعطيناك كلَّ ما نملك ما نرجو منك خيرًا فما نرى إلا قتلَك فقتِل شرَّ قِتلة وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ قال حكيم نمرٌ مفترس أمامك خير من ذئب خائن وراءك
قال الذهبي في ترجمة الخليفةِ العباسي ورَدَ عنه أنَّه قال في مرَضِه ذهبَتْ يا أمَّاه منِّي الدنيا والآخِرة عاجَلت أبي فعُوجِلت وكان يُتَّهم بأنَّه واطَأ على قتْل أبيه فما أُمهِل إذن إخوتي الكرام لن تعجز الأمة أن تعرف عدوها من اليهود والنصارى والمشركين ولكن من الصعب عليها أن تعرف الخونة المنافقين لتلوّنهم وكذبهم واتباعهم كل طريق ملتوية وخسيسة والله جل وعلا يقول وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ
/نموذج خالد للوفاء/
أيها الفضلاء لئن كان في الأمة صور كئيبة من خيانات الخائنين إلا أن في الأمة خيرا كثيرا وصفحات مشرقة يفخر المسلم بها ويفاخر وهي كثيرة ولله الحمد ولكن أكتفي بذكر صورة منها إنها صورة ومشهد رائع في مواجهة الخيانة إنه الصحابي الجليل كعب بن مالك عندما تخلف عن غزوة تبوك ولم يجد عذرًا يعتذر به عن تخلفه عن الغزو أمام رسول الله وقد نهى الرسول المسلمين عن الكلام مع كعب ومرارة بين الربيع وهلال بن أمية ولبث كعب خمسين يومًا على هذا الحال حتى قال تنكرت لي في نفسي الأرض فما هي الأرض التي كنت أعرف حتى جاء يوم فتسور حائط أبي قتادة ابن عمه وأحب الناس إليه فسلم عليه فلم يرد عليه فقلت له أنشدك الله هل تعلم أني أحب الله ورسوله وأخذ يكررها مرتين وأبو قتادة ساكت حتى تركه وعينه تفيض من الدمع وبينما هو على هذا الحال وهو يمشي في سوق المدينة إذا بنبطي من أنباط الشام ممن قدم بطعام يبيعه بالمدينة يقول من يدل على كعب بن مالك فطفق الناس يشيرون له حتى جاء كعب فدفع إليه كتابًا من ملك غسان وكان كعب يجيد القراءة فوجد في الكتاب أما بعد فقد بلغنا أن صاحبك قد جفاك وإن الله لم يجعلك في دار هوان ولا مضيعة فالحق بنا نواسِك قال كعب حين قرأه وهذا أيضًا من البلاء وقال فتيممتُ التنور فسجرته به ثم لما أتم أربعين ليلة من الخمسين جاءه أمر رسول من رسول الله أن يعتزل امرأته وكان الأمر يشمل أيضًا الصحابيين الآخرين فلما أتم الخمسين ليلة جاءه البشير بالفرج من الله والتوبة وفي كعب وصاحبيه نزل قول الله تعالى وَعَلَى الثَّلاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إلاَّ إلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ إن قصة كعب مثلٌ عظيم لمن تتزلزل قلوبهم في المحن ويخونون الصف المسلم طمعًا في متاع الدنيا الزائل وقد كثر هؤلاء لكثرة المحن التي تمر بها الأمة الإسلامية
/لماذا الخيانة/
إن سبب الخيانة ضعف الخوف من الله ومراقبته وأن يكون العبد عبدا للدرهم والدينار والنساء والمناصب ومثل هذه له ثمن فيسهل على أعداء الله شراؤه وللحديث (تعس عبد الدينار والدرهم والقطيفة)أي هلك من كانت عبوديته لغير الله سبحانه كالمال والكساء وكلها إلى فناء والخائن فقد الحياء من الله ومن الناس ويصدق عليه(إذا لم تستح فاصنع ما شئت
/ثمن الخيانة/
إن الخونة يدفعون ثمناً باهظاً جراء خيانتهم إنها حياتهم التي تبقى في مهب الريح وقبل أن يدفع الخونة حياتهم ثمناً لخيانتهم يموتون آلاف المرات وهم يرون كرامتهم تُنتهك وتُداس بالأقدام من العدو الذي مدّوا أيديهم إليه بالخيانة قبل الصديق الذي باعوه بثمن بخس لنتصفح أوراق التاريخ ونسأل ماذا كان مصير العملاء عبر التاريخ هل مجّد التاريخ عميلاً واحدًا هل أقامت الدول لعملائها نُصباً تذكارية أو سمت شارعاً أو مرحاضاً عاماً باسم أحد عملائها هل احترمتهم شعوبهم أم أنهم رموا في مزبلة التاريخ بعد انتهاء صلاحياتهم العميل يبقى ذليلاً قميئاً ولو وضعوا على رأسه كل تيجان العالم ويبقى صغيراً واطئاً مهما نفخوا في أوداجه وجعلوه رئيساً أو وزيراً ذات يوم أراد أحدهم أن ينافق نابليون فنقل إليه أسراراً عسكرية حيوية عن استعدادات جيش بلاده استقبلها نابليون بسرور بالغ وقد ساهمت هذه الأسرار فيما بعد في تحقيق الانتصار له في الحرب وبعد الانتصار استقبل نابليون ذلك الرجل بجفاء وأخذ كيساً من المال وألقاه إليه دون أن يترجل عن ظهر حصانه فقال له المنافق لا حاجة بي إلى المال وأمنيتي هي أن أصافح الإمبراطور فقال له نابليون من يخون وطنه وينافق أعداءه على حساب شعبه له المال فقط أما يد الإمبراطور فإنها لا تصافح إلا الأشراف المخلصين
/ختاما/
إن الخيانة يا سادة ظاهرة موجودة على كل الميادين تقلّ في ميدان وتكثر في آخر فمن خيانة الله ورسوله إلى خيانة المؤمنين هذا يخون شريكه وهذا يخون والده وتلك تخون زوجها وذلك يخون زوجته وذاك يخون إخوته وذاك يخون بلده وذاك يخون وظيفته وذاك يخون إدارته وذاك يخون عِلمه ومن يسرق مال شريكه خائن ومن ينظر إلى نساء المسلمين مشتهيًا أعراضهم فهو خائن ولذلك من المهم أن نتحدث عن أنواع الخيانة وهذ سيكون حديثنا بإذن الله في الجمعة القادمة
/أخيرا/
أيها الإخوة إن حادثة مستشفى العرضي والتي تحدثنا عنها في الأسبوع الماضي سمعنا عنها كثيرا ولكن لم نكتشف حجم الجرم المرتكب إلا بعد أن رأينا الصور التي تألمت لها القلوب و تصدعت منها الرؤوس لقد هز تقرير مجمع العرضي القلوب فأنى اتجهت تجد الجميع يتحدث عنه بحالة من الفزع والحزن والألم توالت وتنوعت التغريدات والرسائل عبر وسائل التواصل الإجتماعي،وهنا سؤال يطرح نفسه هل يُطوى ملف حادثة العُرضي بوقفة الحداد التي دعوا لها وتختفي مثل الجرائم السابقة وكم هي الجرائم التي ترتكب في طول البلاد و عرضها لكن تنقصنا الصورة التي تنقلها
ولا ننسى استنكار سيلان دماء الأبرياء في عرس رداع والتي سفكت بطائرات الإجرام الأمريكي وإننا نطالب جميع القوى السياسية بإدانة مثل هذه الجرائم التي يقتل فيها اليمني البريء خارج القضاء الشرعي في تعدي صارخ لجميع الشرائع السماوية وخرق واضح لكل القيم والقوانيين والأعراف الدولية والإنسانية والمطالبة بإحالة المسؤلين المتواطئين مع هذه الطائرات البائعين لليمن إنسانا وأرضا وسيادة إلى القضاء
/الدعاء/
اللهم عليك بالفجرة المنافقين والخونة المفسدين اللهم أهتك سترهم وزدهم صغارا وذلا واضرب بعضهم ببعض وسلط عليهم من حيث لا يحتسبون نسأل الله أن ينجينا من كيد الخائنين وأن يصلح أمة محمد أجمعين اللهم أصلح شباب المسلمين ونساء المسلمين اللهم أعزنا بطاعتك وجنبنا معاصيك اللهم أعطنا ولا تحرمنا وكن لنا ولا تكن علينا واختم بالصالحات أعمالنا واشفِ اللهم مرضانا وارحم اللهم موتانا وبلغ فيما يرضيك آمالنا اللهم ارحم ضعفنا واجبر كسرنا ولا تخيب اللهم فيك رجائنا اللهم لا تجعل بيننا وبينك في رزقنا أحدا ًسواك واجعلنا أغنى خلقك بك وأفقر عبادك إليك وهب لنا غنىً لا يطغينا وصحة لا تلهينا وأغننا اللهم عمن أغنيته عنا واجعل آخر كلامنا من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا ًرسول الله وتوفنا وأنت راضٍ ٍعنا غير غضبان وممن يبشر عند الموت بروح ٍوريحان







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
خطبة الخيانة


أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
Ads Management Version 3.0.0 by Saeed Al-Atwi
  تصميم الستايل علاء الفاتك   http://www.moonsat.net/vb